نسخة محدثة لكتيب (نظام غذائي لمرضى الكلى)

:

فهذه نسخة محدثة للكتيب المنشور سابقاً والمعد لمرضى الكلي (مرحلة الترشيح الدموي (الغسيل الكلوي)) لإرشادهم إلى نظام غذائي آمن. سيتواصل تحديث الكتيب ونشره على هذا الرابط، بإذنه تعالى، كلّما دعت الحاجة.

أدعو الله تعالى أن ينفع به كل محتاج، وأن يكتب للجميع الشفاء والعافية.

(الملف (pdf) المرفق يتضمن نسخة جاهزة للطباعة ككتيب.)

:

نظام غذائي لمرضى الكلى

(مرحلة الترشيح الدموي)

 كتيب إرشادي لنظام غذائي آمن

28 جمادى الأولى 1442هـ.    12-1-2021

بسم اللَّه والحمد للَّه والصلاة والسلام علي رسول اللَّه.

وبعد،

فهذا كتيب لإرشاد مرضى الكلي (مرحلة الترشيح الدموي (الغسيل الكلوي)) لنظام غذائي آمن. يمكن تنزيل نسخته الجاهزة للطباعة من الرابط: https://dirbal.ly/category/writing/leaflets . سيجري تحديث الكتيب ونشره على هذا الرابط، بإذنه تعالى، كلّما دعت الحاجة.

معدّ هذا الكتيب د. عياد دربال. لست طبيباً، ولم أدرس طباً، ولا علم أغذية. كتب اللّه تعالى أن أقف على مقربة من مراكز الترشيح الدموي لحالات الفشل الكلوي، وأن أتواصل مع بعض الأخوة المصابين. أقلقني ما يعانونه من شحٍّ شديد في المعلومات عن الغذاء المناسب لهم وعن العناصر الغذائية اللازمة للمحافظة على صحتهم. أربكتني المقولة السائرة على الألسن "كُلْ قليلاً من كلِّ شيء". ما مفهوم هذا وما معناه؟ وكيف يمكن تطبيقه؟ وما هو المقدار القليل؟ وهل فعلاً أستطيع أن آكل أيَّ شيء من دون خوف؟ ولم يختلف حال من تواصلت معهم في حيرتهم وتخبطهم بشأن الإجابة على هذه الأسئلة. إنهم، في كلمة، يعانون قصوراً شديداً في فهم النظام الغذائي المناسب، وهو ما قد يضر بصحتهم إلى حدٍّ خطير.

في المقابل، يعتقد بعض المرضى أن عملية الترشيح الدموي كفيلة بإزالة كلِّ الزوائد الضارة من الدم، حتى شاع الاعتقاد عندهم بأنهم في حلٍّ من القيود ومن الحاجة إلى نظام غذائي خاص.

قلَّبت المكتبة الرقمية العربية المتاحة، فوجدتها خالية من مادة تعرض نظاماً غذائياً خاصاً بهذه المرحلة، نظاماً واضحاً مفصلاً سهل التطبيق، فيما ألفيت النظيرة الإنجليزية زاخرة بذلك. لكن الصعوبة في هذه الأخيرة أن ما تضمنته أنظمتها من أصناف أطعمة لا يناسب عوائدنا الغذائية فضلاً عن ندرتها في أسواقنا المحلية.

وجدت نفسي مسوقاً إلى المبادرة والبدء بالبحث في المسألة محاولة لسدّ الفجوة التي قدّرت أن تركها على حالها مؤذٍ لمرضى المرحلة. لم يكن هذا بالعسير مع الكمّ الهائل من المعلومات والبحوث العلمية المنشورة على الشبكة العنكبوتية. استغرق الأمر بضعة أشهر اطلعت فيها على بحوث عديدة ومقالات شتّى. كان أول ما تعلمته هو أن الاعتقاد السائد بكمال عملية الترشيح الدموي الآلية اعتقاد خاطئ، وأن جهاز التشريح محدود الفاعلية، قاصر عن التخلص من الفضلات بشكل كلي، وأنه لهذا السبب، يجب على المريض أن يتبع قيوداً غذائية صارمة يلتزم فيها بتناول الطعام الصحيح وبمقدار صحيح. كما تبين لي بطلانُ مقولة كلْ قليلاً من كلِّ شيء، وفي أحسن الظروف، استعصاء تطبيقها. ولا شك في أن من شأن كلّ ذلك أن يساهم في انتكاس المصاب إن لم يتم تصحيحه.

أثمر البحث عن معرفة أساسية بأركان النظام الغذائي الآمن. هي في الحقيقة معرفة متواضعة، ولكني ارتأيت رجحان فائدتها وأن يجد فيها كثيرون ضالتهم، على الأقل إلى أن يعدّ المتخصصون بديلاً. لهذا لملمت شتاتها ونظَمتها في أسلوب تقصّدت بساطته ليناسب الجميع تسهيلاً للفهم فالتطبيق. وفي النهاية، كان هذا الكتيب الذي أدعو الله تعالى أن ينفع به كلَّ ذي حاجة، وأن يجعله سبباً في شفاء الجميع ودوام عافيتهم. فهذا، مع الأجر والثواب، هو كلُّ مبتغانا.

ملاحظات مهمة:

تنبيه: هذا الكتيب إرشادي توعوي لا أكثر. فلكلّ حالة خصوصيتها. ولهذا لا يتحمل معدّه أي مسؤولية عن أي ضرر قد ينشأ عن تطبيق نظام الوجبات الغذائية الواردة فيه. على كلِّ حالة الرجوع إلى أخصائي التغذية لاستشارته بشأن مدى مناسبة هذا النظام لها.

روعي في إعداد هذا الكتيب التقيد بحدود أشد المواد والعناصر الغذائية ارتباطاً بمرضى مرحلة الترشيح والتي ينبغي عليهم التركيز عليها بشكل خاص وهي: البوتاسيوم – الفسفور – الصوديوم – البروتين – والسعرات الحرارية، بالإضافة إلى السوائل.

الجزء الأول

معلومات أساسية

 

مقادير العناصر الغذائية الرئيسية المفضلة في اليوم الواحد

يجب على مرضى مرحلة الترشيح الدموي اتباع نظام غذائي صارم من أجل التقليل من آثار المرض. يجب أن يوضع في الحسبان أن هذا النظام وعملية الترشيح الآلية يكملان بعضهما البعض، وأن الواحد منهما لا يغني عن الآخر.

هذا جدولٌ بحدود أهم العناصر الغذائية التي يُنصح بالتقيد بها:

العنصر الغذائي

الكمية المفضلة

توضيح

ملاحظة

البروتين

1.1~1.3 جرام  × الوزن

وزن المريض: 70 كج

المقدار المفضل: 1.2 × 70 = 84 جراماً

غالباً ما يتلازم البروتين والفسفور، حيث يرتفع الفسفور في معظم الأطعمة عالية البروتين

البوتاسيوم

1800  -  2200 ملج

موجود في معظم الأطعمة

ارتفاعه خطير على حياة المريض

الفسفور

700  -  800 ملج

موجود في معظم الأطعمة

ارتفاعه خطير على حياة المريض

الصوديوم

1000  -  2000 ملج

ملعقة الشاي ملحاً = 2300ملج

موجود في الكثير من الأطعمة

ارتفاعه يزيد ضغط الدم والشعور بالعطش وبالتالي تراكم السوائل بالجسم

السوائل

950 مل  +  ما يعادل كمية البول اليومية

يدخل في حساب السوائل الماء النقي والماء الموجود في المواد الغذائية الأخرى

الإفراط فيها يراكمها في الجسم فتتسبب في مشاكل صحية معقدة

السعرات الحرارية والكربوهيدرات

2200 سعرة

220 جراماً

يعتمد على الحالة العامة

مقدار تقريبي

 


أهم العناصر الغذائية

يمتص جسم الإنسان من الطعام والسوائل التي يستهلكها المقدارَ الذي يحتاجه فقط من عناصرها الغذائية. أما الباقي فيتحول إلى فضلات يتم التخلص منها عن طريق البول. عندما تعجز الكلي عن تصريف الفضلات بشكل كافٍ، تتراكم في الدم وتتسبب في مضاعفات صحية. ولهذا فإن التحكم في مقدار العناصر الغذائية التي يتم تناولها مهم جداً للتقليل من كمية تلك الفضلات.

هذه معلومات متفرقة عن أهم العناصر الغذائية. لكنها الحدّ الأدنى من الأساسيات التي ينبغي لأصحاب مرحلة الترشيح إدراكها جيداً لارتباطها الشديد بحالتهم الصحية وتأثرها بها.

أولاً: البروتين:

 

  1. أهميته: يحتاج مرضى مرحلة الترشيح مقداراً من البروتين يزيد عن ذاك الذي يحتاجه الشخص السليم، لأن الجسم يفقد الكثير منه في عملية الترشيح. فإذا لم يحصل الجسم على كمٍّ كافٍ من البروتين، لجأ إلى استهلاكه من العضلات، وهذا يؤدي إلى ضمورها وإلى حالة خطرة من الضعف العام.
  2. المعدل المفضَّل: يختلف المعدل الطبيعي الذي يحتاجه مريض هذه المرحلة باختلاف عدة عوامل، كالعمر والجنس والنشاط. ومع هذا يمكن حسابه بشكل عام على أساس من 1.1جرام ~3 جرام للكيلو جرام الواحد من وزن المريض. أي أن الكمية المفضلة = الوزن × 1.1 إلى 1.3 جرام. مثال: وزن المريض = 70 كج. البروتين المفضل: 70 × 1.2 = 84 جراماً يومياً.
  3. مصادر البروتين: أفضل مصادر البروتين الحيواني بالترتيب هي:
    • أ‌. بياض البيض (بيض دجاج المزارع).
    • ب‌. لحم الدجاج (دجاج المزارع).
    • ت‌. الديك الرومي (ديك المزارع).
    • ث‌. لحوم حيوانات المزارع الخالية من الدهون (الفخذ أقل دهوناً).
  1. الألبومين والبروتين:
    • أ‌. البروتين الموجود في الدم يسمى Albumin، وهو مهم في عملية سحب السوائل الزائدة من الدم حيث يمنع تراكمها في القدمين والرئتين.
    • ب‌. مستوى الألبومين في الدم بالنسبة للشخص السليم والمريض أيضاً هو 4.0 أو أعلى. انخفاضه يؤدي إلى مشاكل صحية تحول دون الحصول على الغذاء الكافي.
    • ت‌. للمحافظة على الألبومين، اهتم بالآتي:
      • الالتزام بالحدّ الأدنى من كمية الماء المفضلة في اليوم، لأن الألبومين ينخفض مع كثرة السوائل؛
      • أكل البروتين في كلّ وجبة؛
      • أخذ وجبة خفيفة قبل النوم لمنع استهلاك الجسم لبروتين العضلات أثناء النوم أو فترة الانقطاع الطويلة عن الأكل؛
      • تناول وجبات إضافية غنية بالبروتين كبياض بيض المزارع وصدر دجاج المزارع.
  1. البروتين والفسفور:
    • أ‌. غالباً ما يكون البروتين والفسفور متلازمين في الأطعمة، أي أن ارتفاع البروتين يقترن بارتفاع الفسفور.
    • ب‌. لا ينصح بالحدّ من تناول البروتين على الرغم من أن هذا يؤدي إلى تناول كمية أكبر من الفسفور. فضرر الإصابة بنقص البروتين أشدُّ من ضرر فرط الفوسفور في الدم.
    • ت‌. التوفيق بين البروتين والفسفور المناسبين أمر صعب للغاية. يساعد في ذلك الابتعاد عن الأطعمة المصنعة، وطبخ اللحوم جيداً، وأخذ مانعات امتصاص الفسفور في الوقت المناسب.
    • ث‌. طبخ اللحم في كمية كبيرة من الماء ثم سكبها يقلل 25% من الفسفور.
    • ج‌. يحتوي بياض البيض على بروتين هو الأعلى جودة وعلى كمية أقل من الفسفور مقارنة باللحوم. يمكن تناوله مسلوقاً أو مشوياً أو مقلياً. وتشير دراسات إلى إمكانية الاستعاضة به في وجبة رئيسية عن بروتين اللحوم.
  2. البروتين واللحوم الحمراء:
    • أ‌. لحم الخروف أفضل من الماعز وإن كان أكثر دهوناً، وذلك لأن البوتاسيوم والفسفور فيه أقل.
    • ب‌. لحم الفخذ أقل دهوناً.

لحم البقر ولحم الخروف متقاربان في العناصر الغذائية.

ثانياً: الفسفور: (P)

 

  1. يوجد في الكثير من الأطعمة، وهو مهم لصحة العظام.
  2. المعدل الآمن: 0 ~ 5.5 ملج.
  3. يتسبب ارتفاع مستوى الفسفور في مشاكل صحية خطيرة ومعقدة.
  4. التأثير الضار للفسفور ليس فورياً، لكنه خطير جداً على المدى البعيد.
  5. جهاز الترشيح الدموي ليس فعالاً في إزالة الفسفور من الدم. فمعدل الإزالة في الجلسة الواحدة حوالي 800 ملج، أي حوالي 2400 ملج أسبوعياً. تتم إزالة 20% من الكمية في الساعة الرابعة من جلسة الغسيل. ولهذا فمن المهم المحافظة على زمن الأربع ساعات.
  6. من أعراض ارتفاعه، احمرار العينين وحكة بالجلد.
  7. معدل امتصاص الجسم للفسفور من الأطعمة:

 

ثالثاً: البوتاسيوم K+))

 

  1. يحافظ على انتظام نبضات القلب وعلى عمل العضلات بشكل سليم ومنها عضلة القلب.
  2. يتسبب ارتفاع مستوى البوتاسيوم في مشاكل صحية خطيرة، وقد لا تكون له أعراض واضحة.
  3. المعدلات ودلالاتها:
    • أ‌. 5 ~ 5.0 : آمن.
    • ب‌. 1 ~ 6.0 : مرتفع.
    • ت‌. أعلى من 6.0 : خطير.
  4. بعض الأدوية ترفع من معدل البوتاسيوم في الدم مثل حاصرات بيتا (Beta Blockers) المستعملة عادة في علاج ارتفاع ضغط الدم.
  5. يوجد طبيعياً في معظم الأطعمة.
  6. بالتجربة والمراقبة يمكن معرفة أنواع الأطعمة ومقاديرها المناسبة للسيطرة على البوتاسيوم ضمن الحدود المقبولة.
  7. ينصح بالحدّ من الأطعمة غنية البوتاسيوم في الساعات التالية ليوم الجلسة. يفضل تأجيلها إلى الأوقات القريبة من الجلسة القادمة على ألّا تقل عن أربع ساعات. لا يعني هذا السماح بتجاوز الحدود المفضلة.
  8. يتسبب الإمساك في ارتفاع معدل البوتاسيوم في الدم.
  9. قد يرشدك الطبيب إلى تناول مانعات امتصاص البوتاسيوم.
  10. ابتعد عن سوائل المعلبات من الفواكه والخضروات، فهي تحتوي على كميات كبيرة من البوتاسيوم.
  11. تجنب بدائل الملح المنكهة، ففيها كمٌّ كبير من البوتاسيوم.
  12. ينصح بنزع بعض البوتاسيوم من الخضروات عن طريق تقطيعها ونقعها في كمية كبيرة من الماء الدافئ لدقيقتين أو ثلاث. تؤكل هكذا أو تطبخ مع الطعام.
  13. طريقة نزع بعض البوتاسيوم من البطاطا والجزر (لا ينصح بهذه العملية للخضروات الأخرى لأنها ستنزع الفيتامينات أيضاً):
    • أ‌. الطريقة الأولى: تُزيل حوالي 50% من البوتاسيوم:

 

رابعاً: السوائل المائية:

 

  1. تعمل الكليتان على مدار الساعة لتصفي يومياً ما يعادل 200 لتر من الدم. ينتج عن عملية الترشيح هذه 1~ 2 لتر من البول.
  2. في مرحلة الترشيح الدموي يصير فرطُ الماء ضاراً جداً، ومن أعراضه:
    • أ‌. تورُّم القدمين والوجه واليدين.
    • ب‌. الشعور بعدم الراحة.
    • ت‌. ضيق التنفس.
    • ث‌. مشاكل قلبية.
    • ج‌. ارتفاع ضغط الدم.
  3. معظم المرضى في مرحلة الترشيح يحتاجون الحدّ من استهلاكهم للسوائل المائية إلى حوالي 950 مل يومياً + ما يعادل كمية البول في اليوم الواحد (24 ساعة). فإذا كانت كمية البول لتراً واحداً (1000 مل)، فإن المقدار المسموح به من إجمالي السوائل المائية هو: 1000+950= 1950 مل.
  4. يدخل في حساب مقدار الـ 950مل كلُّ الماء السائل في درجة حرارة الغرفة (25 ْم) كالماء النقي والعصائر والشاي والقهوة والمثلجات والحليب والحساء، وكذلك الفواكه ذات النسبة العالية من المياه كالبطيخ.
  5. التقليل من الصوديوم (مثل ملح الطعام) مهم جداً للتحكم في كمية الماء في الجسم. فالصوديوم في ذاته يرفع ضغط الدم، ويؤدي إلى الشعور بالعطش فيحثُّ على الإكثار من شرب السوائل، وهذا يزيد من ارتفاع ضغط الدم ويراكم الماء في الجسم.
  6. ينصح باستعمال أكواب صغيرة للشرب لإعطاء شعور بالاكتفاء.

 

خامساً: السعرات الحرارية والكربوهيدرات:

 

  1. السعرات الحرارية:

https://www.calculator.net/calorie-calculator.html

 

  1. الكربوهيدرات:
  1. الكربوهيدرات ومرض السكري:

يحتاج مريض مرحلة الترشيح الدموي المصاب بداء السكري مع كلّ ما تقدم إلى التحكم في مقدار ما يتناولنه من الكربوهيدرات من أجل السيطرة على مستوى السكر في الدم. طبيب التغذية هو أفضل من يحدد المقدار المناسب ومصادره. تحديد المقدار المناسب مهم للغاية من أجل تجنب مخاطر المشاكل الصحية الملازمة للسكري والفشل الكلوي.

هذه بشكل عام إرشادات ومعلومات رئيسية لا غنى عنها:

 

الجزء الثاني

الوجبات

 

تنبيه: نظامُ الوجبات الغذائية الواردة في هذا الكتيب إرشاديٌّ توعويٌّ لا أكثر. فلكلِّ حالة خصوصيتُها. ولهذا لا يتحمل معدُّه أيَّ مسؤولية عن أيِّ ضرر قد ينشأ عن تطبيقه. على كلِّ حالة الرجوعُ إلى أخصائي التغذية لاستشارته بشأن مدى مناسبة هذا النظام لها.

 

  1. قد يبدو تطبيق نظام غذائيٍّ صارم لمرضى مرحلة الترشيح الدموي أمراً شاقاً لأول وهلة. لكن فليوضَع في الحسبان أنه أمر حتميّ للمحافظة على الصحة، وأن صحة الإنسان أولى بالرعاية من إشباع شهوته. ثم إن النظام المقترح لا يخلو في الحقيقة من تنوع ومن لذّة. وفي النهاية، لن يستغرق الأمر طويلاً حتى يصير هذا النظام عادة غذائية يسيرة الاتباع.
  2. خلافاً لعمل الكلى، لا تجري عملية الترشيح الآلي على مدار الساعة. ولذا، تتراكم الفضلات في الدم بين جلسات الترشيح. وعليه فإن اتباع نظام غذائي مناسب أمرٌ أساسيٌّ للحدّ من مضار هذه الفضلات وسُمِّيتها.
  3. العناصر الغذائية في المواد المقترحة في هذا النظام تقارب النظام المثالي، لكنها لا تتطابق معه بسبب الصعوبة الشديدة الملازمة له.
  4. روعي في عرض أصناف الطعام بيانُ عناصرها الغذائية الأهم ليكون المريض على دراية بمقادير ما يتناوله، ولتسهيل مهمة إجراء تعديلات بحسب الحاجة.
  5. لا يقدم النظام وصفةً لإعداد الوجبة، بل يعرض مكوناتها، بحيث يكون لكلِّ واحد إعدادُها بالطريقة التي تناسبه.
  6. يمكن إعادة ترتيب الخضروات والفواكه والمشروبات بين الوجبات بما يتناسب مع الظرف الخاص والرغبة.
  7. ينصح، كما هو مدرج، بتناول أكثر من ثلاث وجبات.
  8. يمكن إجراء تعديلات على المقادير المقترحة بشرط التقيّد بحدود العناصر الغذائية، خاصة البروتين والبوتاسيوم والفسفور والكربوهيدرات.
  9. جرى حساب مقدار البروتين على أساس أن وزن المريض 70كج. ولهذا فقد تحتاج لتعديل النظام ليتناسب مع وزنك.
  10. يُراعَى في الأطعمة غير اليومية، وهي الغنية بالفسفور والبوتاسيوم، تجنُّبها يوم جلسة الأسبوع الأخيرة واليومين التاليين لها. فإذا كانت الجلسات الأحد والثلاثاء والخميس، فلا تتناولها أيام الخميس، الجمعة، السبت.
  11. الأولوية في هذا النظام معطاة للعناصر الغذائية الأهم والأشد خطورة، وهي: البروتين – البوتاسيوم – الفسفور – الصوديوم – السوائل.
  12. لا يفضّل عصر الفواكه بل تناولها طازجة. ومع هذا، إذا عُصرت، وجب مراعاة التقيد بكمية السوائل المحددة.
  13. يقترح هذا النظام تناول بياض أربع بيضات يومياً لجودة البروتين الذي يحتويه وانخفاض الفسفور فيه. ليس هذا بكميةٍ كبيرة، فهو في الحقيقة يعادل نصف أربع بيضات، أي بيضتين فقط.
  14. لا يراعي هذا النظام مرضى ارتفاع السكري بشكل خاص، لكنه يشير إلى الأطعمة التي يجب عليهم استشارة الطبيب المختص بشأنها ليوصي بالتقليل من مقدارها أو بتجنبها أو ببديلها.
  15. إذا أجرى مريض السكري تعديلاً على المقادير، لزمه تعويض المفقود من السعرات الحرارية والبروتين والعناصر الأخرى من أطعمة قليلة أو عديمة الكربوهيدرات مثل بياض البيض وبعض الخضروات.
  16. وحدات القياس التوضيحية:
    • كوب: الكوبُ الاعتيادي سعة 200مل.
    • ملعقة: ملعقةُ المائدة، سعة 7.5مل ماءً.
    • مكعب النرد: أبعاده 1.5 × 1.5 × 1.5سم.

...

انقر هنا للاطلاع على الكتيب متضمناً الوجبات وعناصرها الغذائية بالتفصيل